هربا من كندا باتجاه فلوريدا كنديون ينتقلون الى الدفيء

كنديون يقصدون فلوريدا رغم الجائحة

مونتريال : بعد أن اعتادوا تمضية فصل الشتاء في فلوريدا في طقس دافئ، سيبقى معظم الأشخاص الذين يهربون عادة من البرد في كندا هذه السنة، لكن عددا ضئيلا منهم قرروا الهجرة جنوبا رغم الجائحة حتى وان اضطروا لإنفاق أموالا باهظة لتحقيق حلمهم.

ويتخذ هؤلاء الأشخاص الذين يهربون كالطيور المهاجرة من صقيع الشتاء، هذه الخطوة رغم دعوات الحكومة الكندية إلى البقاء في البلاد وإغلاق الحدود بين كندا والولايات المتحدة منذ مارس للرحلات غير الضرورية.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي تشهد بلاده موجة ثانية عنيفة من حالات كوفيد-19، الأربعاء أن الفترة الحالية “ليست الوقت المناسب لتمضية إجازة في الخارج”.

وتؤكد جوهان بلين المديرة الناطقة بالفرنسية لجميعة “سنوبردز” الكندية لوكالة فرانس برس أن نحو 900 ألف كندي بينهم 250 ألفا من مقاطعة كيبيك يمضون عادة قسما كبيرا من الشتاء “في فلوريدا وولايات اخرى جنوب الولايات المتحدة”.

أميركا لا تفرض الحجر على الكنديين

 

اقرا ايضا :

الحصول على تاشيرة السياحه الى كندا 

وقالت “هذه السنة ستكون نسبة هؤلاء 30%”. وسيقوم معظم هؤلاء بالرحلة جوا لأن الولايات المتحدة خلافا لكندا لا تزال تستقبل على أراضيها الكنديين الوافدين لزيارات غير ضرورية.

وهؤلاء غير ملزمين احترام فترة الحجر في فلوريدا التي يضطرون إلى الالتزام بها لأسبوعين لدى عودتهم إلى كندا.

ويلجأ الأشخاص الذين يختارون القيام بالرحلة برا في السيارة أو المنازل المتنقلة، إلى حيلة قانونية للالتفاف على إقفال الحدود.

وتتولى مؤسسات مرخص لها لاعتبارها ضرورية للتجارة عبر الحدود، نقل سياراتهم مباشرة إلى الجانب الآخر من الحدود.

وفي الخريف وضع مايكل كوتورييه رئيس مجلس ادارة شركة “كاي ام سي” للنقل التي تتخذ مقرا لها في مونتريال، “آلية جاهزة” لهؤلاء، حسب ما اعلن لوكالة فرانس برس.

ويصعد زبائنه إلى طائرة في ضاحية مونتريال ويصلون بعد 12 دقيقة إلى مطار بلاتسبرغ شمال ولاية نيويورك حيث يلتقيهم سائق من شركة “كاي ام سي” لتسليمهم سيارتهم.

وكلفة هذا “الجسر الجوي” : 500 دولار كندي عن كل فرد (388 دولارا أميركيا) لبطاقة السفر وألف دولار لقيادة السيارة على مسافة 90 كيلومترا.

وذكر كوتورييه أن نحو ألفي شخص استعانوا حتى الآن بهذه الخدمة.

ورفض بعض هؤلاء الإجابة على أسئلة فرانس برس في مطار سانت اوبير قرب مونتريال.

وقالت امرأة وصلت مع زوجها إلى فلوريدا بهذه الوسيلة “كل ما نريده هو أن ننعم براحة البال وأن نكون سعداء وغير مكتئبين”.

وصرحت لوكالة فرانس برس طالبة عدم كشف هويتها “لم يعد الوضع يُحتمل ونريد فقط أن نعيش حياتنا. أصبحنا في العقد السادس من العمر وقررنا العيش في منزل متنقل”.

وتؤكد جوهان بلين “المغادرة من عدمها قرار صعب بعض الشيء لأولئك الذين يعيشون في بيوت متنقلة لفترات طويلة”.

وتضيف ان هؤلاء الأشخاص غالبا ما لا يملكون منزلا ويتنقلون بين كندا وفلوريدا وفقا للفصول منذ سنوات على الأرجح.

كما يستعين هؤلاء الأشخاص الذين يملكون منزلا في فلوريدا بخدمة شركات كشركة “كاي ام سي” لنقل سيارتهم على طول الطريق. وتتراوح الأسعار بين 1500 و1800 دولار حتى أنها قد تصل إلى 4500 دولار.

وقال كوتورييه “بفضل هؤلاء الأشخاص وظّفنا عدداً أكبر من الأفراد لتلبية الطلب. في الوقت الراهن نحقق أرباحا كبيرة” جراء ذلك.

وزار أكثر من 3,6 مليون كندي رسميا فلوريدا العام الماضي، أي واحد من كل عشرة.

وقررت جوهان بلين وزوجها عدم التنقل هذا الشتاء “لأسباب شخصية قررنا الامتناع عن ذلك طالما أن الحدود البرية غير مفتوحة”.

وهي لا تريد ولا زوجها أن تصاب بفيروس كورونا المستجد. وتضيف “عندما يمرض المرء يشعر بأنه ضعيف ثم لسنا في بلدنا حتى لو كان لدينا عقد تأمين”.

وخلصت إلى القول “نشعر بأمان أكبر قرب العائلة لأنه لا يمكن التكهن بما سيحصل”.

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: اخجل على نفسك من السرقه